Recherche à l'USJ



Faculté des sciences religieuses

الإدارة الدِّيمقراطيَّة للتَّعدُّديَّة الدِّينيَّة دراسة نقديَّة لواقع التَّعليم الدِّيني في لبنان

Description:
تطلق صفة التَّعددية على المجتمعات المؤلَّفة من فئات اجتماعيَّة وثقافيَّة متنوِّعة. ويشمل هذا المصطلح مختلف أشكال التعدد والاختلافات بين البشر، على صعيد الأعراق والقوميَّات والدِّيانات والطَّبقات وصولًا إلى الفروقات بين الجنسين. وأيًا كان مصدره، فإنَّ التَّعدد ينطوي في جوهره على مسألة الاختلاف (الآخر المختلف أو الجماعات الأخرى المختلفة)، فهل هذا الاختلاف هو مصدر علل للمجتمعات التَّعدديَّة، أم مصدر غنى وثروة لها؟ لقد أدَّت عوامل الاختلاف الثَّقافي إلى نشوء العديد من النِّزاعات والحروب في مراحل مختلفة من التَّاريخ. في المقابل، فإنَّ إعلانات حقوق الإنسان ونضالات الشُّعوب من أجل التَّحرُّر وانتشار قيم الدِّيموقراطيَّة ونبذ التَّمييز العنصري، كانت بمجملها عوامل أساسيَّة جعلت النَّظرة إلى التَّعدد والاختلاف تتبدَّل. لكن النِّزاعات والصِّراعات العديدة التي شهدها القرن العشرون تحت عناوين الاختلاف القومي والدِّيني والعرقي، أبقت السؤال الأساسي حول التعدد مطروحاً: هل يكون التعدد مصدر توتُّر ونزاعات، وهل المجتمعات المتعددة الثَّقافات أو الدِّيانات مهددة دومًا بخطر التَّفسُّخ والانشقاق؟ أم أنَّه مصدر للغنى بما يتيحه من امكانيَّات التَّفاعل والتَّبادل والتَّعاون؟ إنَّ الحديث عن التَّعليم الدِّيني في لبنان أمر مهم وشائك في آن، وتعتريه الكثير من الصُّعوبات والمحاذير التي تقف في أغلب الأحيان عائقًا أساسيًّا في طريق الوصول إلى حلول نهائيَّة له. هذا ما أثَّر ويؤثِّر سلباً على خروج أبحاث ودراسات جدِّيَّة وقابلة للتَّطبيق في هذا المجال. وعليه من المرتقب أن يكون هذا البحث، بعد أن يرى النُّور، من الأبحاث التى تطرح موضوع التَّعليم الدِّيني في لبنان بجرأة وجدِّيَّة، وبالتَّالي الاسهام في إيجاد الحلول العلميَّة والعمليَّة المناسبة له.

Titulaire:
HAMOUD Walid

Contact USJ:
walid.hamoud@usj.edu.lb

Projet présenté au CR, le: 04/02/2015

Projet achevé auprès du CR: 04/02/2018